• 552 255 71
  • 555 255 71
  • المقر المركزي : 25 نهج مرسيليا تونس

التنديد بالتطبيع مع الكيان الصهيوني

نشرت إحدى القنوات التلفزية الصهيونية مقطع فيديو مستفز يظهر مجموعة من المنتمين إلى الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين، والممتنع عن تنفيذ القرارات الاممية، والذي هو موضوع قرار عربي برفض التطبيع معه، وهم بصدد القيام بجولة سياحية في تونس، رافعين لشعارات تمجد دولة الاحتلال و جيشها المرتكب لجرائم حرب والذي يستبيح دماء الشعب الفلسطيني، كما أظهر نفس الفيديو تنقل هذه المجموعة الى مقربة من المنزل الذي قامت فيه مجموعة صهيونية باغتيال القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية الشهيد خليل الوزير. وأظهر الفيديو المذكور أيضا صهيونية محالة على القضاء التونسي في قضية تجسس، تتعلق بصحافي القناة العاشرة الصهيونية الذي زار تونس بعد اغتيال الشهيد محمد الزواري وقام بتصوير مكان الاغتيال، دون أن يتم اتخاذ أي إجراء ضدها من استنطاق وغيره، خلافا لما تم مع تونسيين في نفس القضية.

على هذا الأساس، فإن التيار الديمقراطي يعلن ما يلي :
– يندد بهذه الحركة الاستفزازية، مطالبا بفتح تحقيق جدي حول حقيقة توافد حاملي جنسية الكيان الصهيوني على الاراضي التونسية، وتنقلهم داخل البلاد، ويحمل المسؤوليات لمن تسمح له نفسه بالعبث بالسيادة الوطنية.
– يدعو شعبنا لليقظة التامة ضد محاولات طمس القضية الفلسطينية وإقحام تونس في خندق المطبعين من قبل ائتلاف احزاب السلطة.
– يندد بعدم اتخاذ السلط العدلية لقرارات مناسبة ضد حاملة جنسية الكيان الصهيوني المحالة على القضاء، فيما يبدو أنه مقايضة لجلب سياح، في حين أن بلادنا بما تعيشه من أمن وما يتميز به شعبها من تسامح وترحيب بملايين السياح الذين يزوروننا سنويا، وبما يتوفر فيها من خصائص لجلب السياح، لا تحتاج أبدا للتنازل عن سيادتها وعما يجب اتخاذه من إجراءات لحماية أمنها القومي من كيان كرر جرائمه ضدها، وللتخاذل عن إنفاذ سلطة القانون على الجميع دون استثناء.
عن المكتب السياسي 
الأمين العام
محمد عبو

حقوق الملكية الفكرية للمحتوى والتصاميم محفوظة © حزب التيار الديمقراطي 2017