• 552 255 71
  • 555 255 71
  • المقر المركزي : 25 نهج مرسيليا تونس

بيان التيار الديمقراطي حول رأي مفتي الجمهورية في التحركات الاحتجاجية

على إثر صدور بيان مفتي الجمهورية يوم 26 سبتمبر 2016 والذي دعا فيه إلى وقف التحركات الاجتماعية معمما وصفها بالاحتجاجات العشوائية المعطلة للعمل والإنتاج والمضرة بالملك العام واستند فيه إلى ما اعتبره “الواجب المقدس لحماية الأوطان” ووظّف فيه النصّ القرآني لاتهام المحتجين والمعتصمين بالفساد، فإنّ التيار الديمقراطي يعبّر عن استغرابه من فحوى بيان سماحة المفتي، ويستنكر التدخل غير المبرر لمؤسسة الإفتاء في مجال يتجاوز اختصاصاتها. ويذكّر التيار الديمقراطي التونسيين بالمواقف اللاوطنية السابقة لمفتي الجمهورية ودوره في تبرير الديكتاتورية لمدة سنوات عدة سواء عن طريق الصمت أو من خلال التبرير للسياسة القمعية التي انتهجها المخلوع، كما يذكّر بفتاوى هذا المفتي الصادرة أيّام الثورة التونسية المجيدة وتصريحه يوم 8 جانفي 2011 الذي اعتبر فيه أنّ الشهيد محمد البوعزيزي مات منتحرا وأنه لا يجب الصلاة عليه. وإذ يجدد التيار الديمقراطي دعمه للنضال الاجتماعي السلمي والتحرّكات المطالبة بالحقوق والحريات في كنف القانون، فإنّه يؤكّد على:

– رفضه تدخّل مفتي الجمهورية في غير مجالات اختصاصه والزجّ بمؤسسة الإفتاء في مسائل بعيدة عن دوائر اهتمامها.
– مطالبته سماحة المفتي النأي بنفسه وبمؤسسة الإفتاء عن المسائل السياسية وعدم الزج بدار الإفتاء لشيطنة التحركات وتحريمها والابتعاد عن كل ما من شانه أن يسيء لدور هذه المؤسسة ويمسّ من مصداقيتها ويزيد في حدّة الاحتقان الاجتماعي والسياسي.
– ينبّه السلطة القائمة من استغلال مثل هذه الفتاوى لتبرير تجاوزاتها ويدعو رئاسة الجمهورية إلى تحمّل مسؤوليتها ومساءلة مفتي الجمهورية حول تصريحاته غير المسؤولة.
– يدعو كل القوى الحيّة في البلاد إلى تحمل مسؤولياتها في حماية الدستور الضامن لمدنية الدولة وللحريات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية.
عن المكتب السياسي
الأمين العام
غازي الشواشي

 

حقوق الملكية الفكرية للمحتوى والتصاميم محفوظة © حزب التيار الديمقراطي 2017